“البرق يوضح”.. في أي عام تم تصدير أول شحنة بترول من السعودية

Khaled

في أي عام تم تصدير الدفعة الأولى من النفط من المملكة العربية السعودية؟ ما هو أول بئر نفط في المملكة العربية السعودية؟ تعتبر المملكة العربية السعودية من أوائل الدول في العالم التي حصلت على النفط وهذا ما جعلها اقتصادية للغاية حيث أنها تمتلك أكبر قوة اقتصادية في مناطق الخليج العربي وفي مقالنا التالي سنتعرف أكثر على كل ما يتعلق للنفط في المملكة العربية السعودية.

تصدير الدفعة الأولى من النفط من المملكة العربية السعودية

صدرت المملكة العربية السعودية الدفعات الأولى من النفط عام 1939م واحد في مايوويعتبر هذا التسليم نقطة تحول لشركة أرامكو وللمملكة العربية السعودية بأكملها.

وكان الملك عبد العزيز آل سعود حاضرا على متن الناقلة التي تسمى (دي جي سكوفيلد)، اكتشفنا أن المملكة تصدر النفط الخام وتمت هذه العملية عبر ميناء رأس تنورة عبر شبكة من الأنابيب تبدأ من حقل الدمام وتمتد إلى ميناء رأس تنورة.

ويبلغ طول هذه الأنابيب تسعة وتسعين كيلومتراً، وبعد ذلك قام الملك بتغيير اسم الشركة المنتجة إلى شركة النفط العربية الأمريكية أرامكو.

ولا يفوتك أيضاً:

السعودية تبدأ بإنتاج النفط

يسافر الملك عبد العزيز آل سعود بريطانيا تطلب قرضاً بخمسمائة ألف جنيه استرليني، لأن المستكشفين اكتشفوا كمية هائلة من النفط في السعودية.

وكان غرض الملك من هذا القرض هو تمويل عمليات التنقيب عن النفط، لكن رغم ذلك رفضت بريطانيا طلب الملك، مشيرة إلى أنها غير مستعدة لإنفاق كل هذه المبالغ على اكتشافات لم يكن نجاحها مؤكدا.

ولذلك ذهب الملك إلى أمريكا في اليوم التاسع والعشرين من شهر مايو ليطالبهم بنفس القرض.

السعودية قبل اكتشاف النفط

تعتبر المملكة العربية السعودية من أشهر وأهم الدول التي يقصدها الكثير من السياح والزوار للتعرف على معالمها وأداء مناسك الحج والعمرة وهذا ما يجعلها ذات أهمية بين الدول الأخرى.

اعتمد اقتصادها على الزراعة والرعي والحرف البسيطة، لكنها رغم ذلك كانت تمتلك أهم اقتصاد في العالم.

وكان يعتمد على الفوائد المكتسبة من مناسك العمرة والحج لارتفاع نسبتها، أما الآن فيعتمد المملكة العربية السعودية تعتمد بشكل كبير على النفط، حيث يمثل 90٪ من إيراداتها، مما ساهم إلى حد كبير في أن تكون المملكة العربية السعودية أول دولة تتمتع باقتصاد قوي ومربح.

اكتشاف النفط في المملكة العربية السعودية

تم اكتشاف أول بئر نفط في المملكة عام 1938م في شهر مارس، في اليوم الثالث الدمام بخير والذي يرمز له بالرقم سبعة، وكان يسمى هذا البئر ببئر الخير.

وهذا ما جعل المملكة تدخل حقبة جديدة في عالم النفط، ولهذا نرى السعودية ثالث أكبر منتج للنفط في العالم وأيضاً مصدر عالمي للنفط.

حقول النفط في المملكة العربية السعودية

في أي عام تم تصدير الدفعة الأولى من النفط من المملكة العربية السعودية؟

تمتلك السعودية عدداً هائلاً من حقول النفط، والتي تتميز بانتشارها في جميع أنحاء البلاد، وهذا ما جعلها تصدر النفط إلى كافة الدول. وفي الجدول التالي نورد أهم حقول النفط في المملكة العربية السعودية:

اسم الحقل نوع الحقل نوع الزيت الموقع الميداني تاريخ الاكتشاف الإنتاج اليومي
حقل هافار بري زيت عربي خفيف لقد 1948 سنة 5 ملايين برميل
حقل صفنيا بري النفط العربي الثقيل الخليج الفارسی 1951 سنة 1.3 مليون برميل
حقل من الظلال بري النفط العربي الأوسط صفنيا 1965 سنة 500 ألف برميل
حقل أبكايك بري زيت خفيف أبكايك 1940 سنة 600 ألف برميل
مجال مماثل بري خامة خفيفة جداً جداً ربع فارغ 1968 سنة 750 ألف برميل
حقل المرجان البحرية جبن متوسط الجبيل 1967 سنة 250 ألف برميل
وديعة ابراك التلول بري زيت عربي خفيف الحدود الشمالية 2020 هو العام 3189 برميل

ولا يفوتك أيضاً:

أول حقول النفط في المملكة العربية السعودية

تضم المملكة العربية السعودية أكبر حقل نفط في العالم يسمى حوار والذي تم اكتشافه عام 1948م، ووجدنا أن هذا الحقل مستمر في إنتاج النفط حتى الآن.

يقع حقل حوار في مدينة الأحساء ويمتد إلى الخرج (إلى الجنوب الشرقي من العاصمةوتتميز بمساحتها الكبيرة التي تبلغ مائتين وخمسة وستين كيلومترا مربعا، وتنتج ما يعادل خمسة ملايين برميل من النفط يوميا، وتشمل هذه البراميل جميع أنواع النفط.

وبعد أن عرف تاريخ تصدير الدفعة الأولى من النفط من السعودية، ورغم أنه لم يذكر أن المملكة العربية السعودية تمتلك كل هذه الحقول، إلا أنها أثبتت قدراتها الاقتصادية الضخمة بين جميع الدول، وهذا ما حققته بلادها مع أعلى اقتصاد في العالم حيث احتلت المرتبة الثالثة في العالم من حيث إنتاج النفط.